إحذروا هؤلاء

إحذروا

إحذروا هؤلاء

 

 

أنا عشت مشاكل كثيرة كان سببها الغير والذين كنت أعتبرهم أقرب الناس إلي

، طبعًا لم أكتشف هذا إلا مؤخرًا ، ظللت سنين ألوم نفسي على هذه المشاكل

وبأنني لم أحسن التصرف حيالها ، والشعور هذا مدمر جدًا ، وأدركت أخيرًا

أنها قد حيكت بصورة ممتازة بحيث أشعروني بأن النقص فيَّ أنا ، كانوا

يقرأوني ككتاب مفتوح ، لم أكن أخفي مشاعري وآرائى ومعتقداتي وبأني

لا أحقد ولا أكره وأعتقد أن الكل طيب ،  فكنت معروفة عند العدو قبل

الصديق ، ولا أدري أهو غباء مني أم ثقة بغيري لكنني أكتشفت أن الطيب

في هذا الزمان لا يجني سوى المشاكل .

كم هو الألم الذي يعتصرني صعب جدًا ، لم أكن أسبب الأذى لأي كائن

وكنت محبة ومعطاءة وأسارع للمساعدة ولكن كل هذا قوبل بالنكران والإمعان

بإشعاري بأنني بلا فائدة ، حتى الذكريات الطيبة تحولت إلى غمامة سوداء

تظلل سمائي ، أنا مؤمنة بأن كل شيء هو خير وأن الله أبتلاني وأنا

عليَّ الصبر والحسبان .

حين أضع رأسي على وسادتي تأخذني الذكريات إلى هذه المواقف

وأحاول عبثًا أن أطردها ولا أستطيع وأعود واستغفر الله حتى تهدأ

نفسي وأنام ، وأصبحت أنهك نفسي في العمل حتى لا يكون هناك مجال للتفكير .

أصبحت الآن حريصة جدًا في التعاملات وأبحث عن الهدف من وراء

كل كلمة وكل فعل وهذا متعب أكثر للنفس لأنها لن تثق بأحد قط

ولن تتعامل بالبراءة الأولى ، ولكنني أسأل الله الثواب والأجر.

همسة صغيرة أقولها لنفسي قبل أن أقولها لكم أن نثق بمن يثق

بنا ونساعد من يساعدنا ولكن لا نكشف كل أوراقنا لأننا قد نكون

خبرنا الإنسان في موقف ما ولكن إذا أختلف الموقف فهل نعرفه ؟

أقول لا لم نعرفه بعد وإن مرت سنين فعلينا الحرص وأن نكون

واعين لما يدور حولنا وأن نكون قادرين على ربط المواقف

وتوصيل الكلمات حتى نستوعب ونكون مستعدين لأي مشكلة

تواجهنا . لا يغركم من يضحك في وجهك ويده مغروزة في

ظهرك تكيل لك الطعنات ، ولا يغركم الصامت المطأطئ

الرأس الذي يُظهر الطيب فهو يبحث عن نقطة ضعفك لينقض

عليك كما ينقض الأسد على فريسته هؤلاء أنا خبرتهم وعرفتهم فأحذروا منهم . 

دمتم لي

About The Author

Related posts

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *